Reform Studio

هو أستوديو لتصميم المنتجات حائز على جائزة دولية. هدفنا هو تصميم منتجات مسؤولة؛ تفيد البيئة، ويكون لها تأثير إيجابي على المجتمع وتلبي حاجة المستخدم. يتنوع العمل لدينا ما بين التصميم العام، وتصميم الأثاث، والتصميم المستدام، وسهولة الاستخدام. يركز عملنا حاليًا على مجالات تصميم الأثاث والمنسوجات بشكل أساسي. فلسفتنا هي التصميم لتحسين جودة الحياة. وقد دفعنا شعورنا بالمسؤولية تجاه خدمة مجتمعنا وبيئتنا لإبداع أول منتج لنا، هو Plastex. والهدف منه هو حل المشكلة الرئيسية في مصر؛ ألا وهي النفايات. تُشكل الأكياس البلاستيكية ثاني أكثر مواد النفايات في مصر، ففي كل دقيقة هناك مليون كيس بلاستيكي يستخدم لمرة واحدة ويقدم مجانًا، كما أنه يستغرق ما يصل إلى ألف سنة ليتحلل إلى مواد أكثر ضررًا، تؤدي إلى تسمم التربة والماء وجميع الكائنات الحية. إن التركيز على الابتكار يكمن في تحويل الأكياس البلاستيكية التي يتم التخلص منها إلى مواد خام جديدة لها فوائد بيئية واقتصادية، وذلك من خلال استخدام تقنيات التصنيع العملية. وفي الوقت نفسه رفع الوعي البيئي، وإحياء الحرف القديمة التقليدية (أقمشة النول)، وتمكين المجتمعات المحلية. وبفضل إتقاننا لعملية التصنيع، فإن لدينا الآن ورشة عمل خاصة بنا تعمل بالفعل وبها عدد قليل من الحرفيين لهم إنتاج يومي.

هو أستوديو لتصميم المنتجات حائز على جائزة دولية. هدفنا هو تصميم منتجات مسؤولة؛ تفيد البيئة، ويكون لها تأثير إيجابي على المجتمع وتلبي حاجة المستخدم. يتنوع العمل لدينا ما بين التصميم العام، وتصميم الأثاث، والتصميم المستدام، وسهولة الاستخدام. يركز عملنا حاليًا على مجالات تصميم الأثاث والمنسوجات بشكل أساسي. فلسفتنا هي التصميم لتحسين جودة الحياة. وقد دفعنا شعورنا بالمسؤولية تجاه خدمة مجتمعنا وبيئتنا لإبداع أول منتج لنا، هو Plastex. والهدف منه هو حل المشكلة الرئيسية في مصر؛ ألا وهي النفايات. تُشكل الأكياس البلاستيكية ثاني أكثر مواد النفايات في مصر، ففي كل دقيقة هناك مليون كيس بلاستيكي يستخدم لمرة واحدة ويقدم مجانًا، كما أنه يستغرق ما يصل إلى ألف سنة ليتحلل إلى مواد أكثر ضررًا، تؤدي إلى تسمم التربة والماء وجميع الكائنات الحية. إن التركيز على الابتكار يكمن في تحويل الأكياس البلاستيكية التي يتم التخلص منها إلى مواد خام جديدة لها فوائد بيئية واقتصادية، وذلك من خلال استخدام تقنيات التصنيع العملية. وفي الوقت نفسه رفع الوعي البيئي، وإحياء الحرف القديمة التقليدية (أقمشة النول)، وتمكين المجتمعات المحلية. وبفضل إتقاننا لعملية التصنيع، فإن لدينا الآن ورشة عمل خاصة بنا تعمل بالفعل وبها عدد قليل من الحرفيين لهم إنتاج يومي.